الثلاثاء، 29 يناير، 2008

البلدة

فى مكان غير المكان وزمان غير الزمان كانت هناك بلده فقيرة جداً كان يحكمها ملك ظالم مختلس وكان أهل هذه البلدة فقراء جبناء كانوا يهبون ما يملكونه للملك - ليس حباً فيه - بل خوفاً منه ومن جبروته وحراسه وقسوة قلبه وكان الملك يسرق خيراتهم يزرعون وهو يقلع يبنون وهو يهدم كانت متعته ان يكتم ضحكتهم وكان عنده ولدأ و فى عيد ميلاده الحادى عشر قال له الملك ماذا تريدمن الهدايا فى عيد ميلادك؟ فقال لأبيه أريد ان يكون أطفال البلدة عبيداً لى أريد أن تأتيهم لى فضحك الملك وقال له هذا أسهل شئ ياملك المستقبل فأرسل حراسه لياتون بالهديه وهى أطفال ليس لهم ذنب الا ان أهلهم جبناء ولم يقدر احد على المعارضه فمن كان يعترض كان يضرب حتى الموت وكان فى أهل البلده رجلأ شجاع اسمه عبدالتواب وكان مسافرأ وعندما جاء اخباروه بما حدث فأجتمع هو وأهل البلدة عند الساقية وصرخ فيهما عبدالتواب وقال ألم تعلمون ان الخوف قاتل؟ هو يهدم ولايبنى .الى متى ستظلون خائفين؟ أخذ الملك أولادكم ولم تتحركوا وتقولوا حتى لا , انا سوف اذهب الى الملك اذا كان بينكم رجلأ فليأتى معى فذهب معه قله قليله منهم وذههبوا الى قصر الملك فامنعهم الحراس من الدخول فنادوا بأعلى صوت : نريد مقبلة الملك فكان الملك جالساً فى حديقة القصر فسمع الصريخ فقال للحراس ماذا يجرى فقال عبدالتواب ومن معه نريد ابنائنا فضحك الملك ثم قال خذوهم وقيدهما واضربوا اسهمكم عليهم حتى الموت ليكونوأ عبرة لمن يجروء على الأعتراض لحكم لى .

الاثنين، 21 يناير، 2008

عيب

ليه لما سنك يعدى العشر سنين كل حاجة بتبقى عيب
الضحك فى الشارع عيب
الهزار عيب
الحب عيب
مرة كنت انا وامى راكبين ميكروباص
وكان فيها اغنية عجبانى
قعدت اغنيها بصوت واطى
راحت امى شاخطة فيا
وقالتلى عيب
كل حاجة عيب
عيب